بعد الانتهاء من التربية وجمع وتجفيف الشرانق يتم التنسيق بين الحلالين من جهة ومندوبي قسم الحرير بالمحافظات من جهة أخرى مع قسم بحوث الحرير وجهاز الإرشاد الزراعي والتعاون الزراعي حيث يتم إعداد جدول زمني للتسويق بالمحافظات المختلفة يتم فيه تحديد مكان ومواعيد التسويق لكل محافظة حيث يقوم المربون بإحضار شرانقهم في المكان المحدد حيث يقام مزاد يحقق مصلحة الطرفين (المربون والحلالون) ويتم تقييم الشرانق عن طريق الفحص العيني للشرانق واستخدام الحجم كمعيار لجودة الشرانق وتستخدم لذلك صفيحة سعة 20 لتر كوحدة لتحديد أسعار الشرانق بواسطة الحلالين .

ولتجنب عيوب الطريقة السابقة لتسويق الشرانق يعمل قسم بحوث الحرير حاليا على تطوير نظام التسويق كما هو متبع في جميع دول العالم المنتجة للحرير حيث يتم تسويق الشرانق طازجة خلال فترة محددة من بداية التعزير مع استخدام بعض المعايير الكمية في تقييم الشرانق مثل وزن الشرنقة الطازجة ووزن قشرة الشرنقة ونسبة المحتوى الحريري ومدى القابلية للحل ونسبة الشرانق المعابة بالإضافة إلى استخدام الحجم كعيار أيضا بمعرفة عدد الشرانق في اللتر وبذلك يمكن تصنيف الشرانق إلى 3 درجات وتحدد الأسعار لكل درجة على حدة بواسطة لجنة تضم ممثلين عن الحلالين والمربين وأحد البنوك ، وهناك اتجاه عالمي لتوحيد القياسات الخاصة بدرجات الشرانق التى يتم على أساسها تصدير واستيراد الشرانق بالإضافة إلى السوق المحلى.

وجدير بالذكر أن متوسط إنتاج علبة البيض لدى المربى في مصر يصل إلى سبع صفائح شرانق يمكن زيادتها إلى 10-12 صفيحة باستخدام الوسائل التكنولوجية التى تم شرحها في الحديث عن التربية بالإضافة إلى استخدام أصناف التوت التى يوصى بها قسم بحوث الحرير في التغذية وتختلف أسعار الشرانق من موسم إلى آخر طبقا للأسعار العالمية للحرير.

  • Currently 293/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
99 تصويتات / 1841 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,077,068

التخطيط وتطوير الأعمال