الأسواق والوسطاء من أهم الحلقات التسويقية التي تؤدي إلى انتقال السلع والمنتجات من المنتج إلى المستهلك النهائي. ويمكن القول أنهما العمود الفقري (الهيكل الرئيسي) للعملية التسويقية هذا وقد تباينت واختلفت وجهات النظر في تحديد اصطلاح أو تعريف السوق، حيث يختلف التعريف والمفهوم من وجه نظر كل من المنتج، والمشتري، والأجهزة التسويقية، ومنشآت الأعمال، ........وغيرها من المؤسسات والجهات العاملة في مجال التسويق والإنتاج.

مفهوم السوق:

يرى البعض أن السوق "هو المكان الذي يتقابل فيه البائعين والمشترين بهدف تحقيق علاقات تبادليه ونقل ملكية السلع والمنتجات من البائعين والمنتجين إلى المشترين وعادة ما يكون هذا المكان هو سوق القرية أو سوق المدينة، أو سوق الخضار والفاكهة أو سوق وسط المدينة. ومن وجهة نظر منشآت الأعمال " هو مجموعة من الأفراد أو المنظمات أو المؤسسات أو خليط منهما له حاجات في إشباع رغبات التملك ونقل الملكية فيما بين البائعين والمشترين أما من وجهة النظر الاقتصادية السوق هو " محصلة تفاعل قوى العرض وقوى الطلب ويتحدد السعر وفقا لتوازن كل من العرض والطلب. وفي حالة أن يكون المعروض أقل من المطلوب يعرف بسوق البائعين حيث يكون البيع لصالحهم. والعكس في حالة زيادة الكميات المعروضة عن المطلوب يسمى بسوق المشترين حيث الشراء في صالحهم.

تعريف السوق الجيد:

يعرف السوق الجيد بأنه (المكان أو الوسط الذي تتلاقى فيه قوى العرض والطلب وتتحدد الأسعار ويتم تبادل السلع والمنتجات على الوجه المطلوب والمرضي لجميع الأطراف ويسهل انسياب السلع والخدمات من مراكز الإنتاج إلى الاستهلاك والاستخدام في يسر وبما يحقق الإشباع لجميع الأطراف). ومن خلال هذا التعريف تتحدد أركان السوق الجيد وهى:

  1.     المكان أو الوسط وفيه تتم عملية البيع والشراء.
  2.     المتعاملين في السوق البائعين (العرض) والمشترين (الطلب).
  3.      السلع والمنتجات والخدمات التي يتم فيها التبادل ونقل الملكية.
  4.     الفترة الزمنية اللازمة لتحديد السعر لعمليتى البيع والشراء.

والسوق الجيد يجب أن تتوافر فيه صفات منها:

  1.     أن تكون السلع والمنتجات والخدمات المعروضة في السوق متجانسة ومطابقة للمواصفات والاعتبارات الصحية.
  2.     توفر أنواع وأصناف مختلف السلع والمنتجات حتى يتوافر للمستهلك حرية الشراء.
  3.     توافر كافة المعلومات والأنباء السوقية اللازمة لجميع المتعاملين كالأسعار والكميات، ومصادر السلع، وتاريخ الإنتاج، ....... ، وغيرها من البيانات.
  4.     حرية الاتصال والانتقال بين كافة المتعاملين في السوق.
  5.     أن يتحقق السعر وفقا لتفاعل قوى العرض والطلب (السعر العادل).
  6.     أن يكون السوق على درجة عالية من الكفاءة التسويقية بحيث تقلل بقدر الإمكان من عمليات التلف والفاقد أثناء العمليات التسويقية.
  7.     أن يكون في مقدور المشتري أو المستهلك شراء السلع المتوفرة بالسوق.

المصدر:

  •  البرنامج التدريبي في مجال إدارة المشروعات الصغيرة وجدواها التسويقية والاقتصادية

إعداد:

  •  أ.د. عزت عوض علي زغلول (رئيس قسم الاقتصاد الزراعي) (المركز القومي للبحوث)
  • Currently 290/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
100 تصويتات / 2143 مشاهدة
نشرت فى 23 إبريل 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,415,899

التخطيط وتطوير الأعمال