تحكي هناء نعمان - صاحبة مشغل لتطريز الملابس بدمياط - عن تجربتها مع استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات في إدارة عملها، وتقول: امتلك أحد المشاغل لإنتاج وتطريز الملابس، وكان يدار بشكل تقليدي حيث ينقسم العمل فيه إلى الخياطة والتطريز وأعمال الإدارة والمحاسبة.

تقول هناء:

سعيت إلى تطوير مشروعي باستخدام بعض الحلول التكنولوجية حيث بدأت التدريب مع جمعية المرأة بدمياط، والتي دربتني بالاشتراك مع مشروع دعم استخدام تكنولوجيا المعلومات للصناعات الصغيرة والمتوسطة (ICT4SME's)، أحد مشروعات الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، على مجموعة برامج  الحزمة المكتبية الخاصة بمعالجة النصوص وإنشاء الجداول، وإدارة المخازن والحسابات، والعروض التقديمية.

كان العمل يتم قبل إدخال الأدوات التكنولوجية ببطء شديد ويستغرق وقت ومجهود كبيرين، كما أنني لم يكن في إمكاني عرض نماذج من التصميمات التي أقوم بتنفيذها للعملاء بشكل جيد، هذا إضافة إلى أنه كان هناك يوم كامل يهدر كل أسبوع في تنظيم حساباتي، والأوراق تملأ كل مكان مما يحدث فوضى كبيرة بالمكان، أما عروض تصميمات الملابس فكانت تتطلب وقت كبير لتصويرها فوتوغرافيا وتحميض الصور، ثم عرضها على العملاء بشكل يدوي.

أما عقب إدخال الحلول التكنولوجية في مراحل سير العمل- والحديث لا يزال لهناء- فقد أصبحت كافة العمليات تتم بشكل أكثر سرعة ودقة، فعرض نماذج من العمل لم يعد يتم عن طريق التصوير الفوتوغرافي، فأصبحت أقوم بعرض العمل على الكمبيوتر في شكل عروض تقديمية ذات جودة عالية، مع إمكانية تنفيذ تصميمات مبتكرة للملابس لجذب مزيد من العملاء.

  • Currently 383/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
129 تصويتات / 2947 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,720,297

التخطيط وتطوير الأعمال