يبلغ تعداد الجمال( تعداد الحيوانات الزراعية 2004) 209049 146.415 ويعتبرالجمل حيوان فريد في تشريحه وتكوينه الفسيولوجي. فإذا نظرنا مثلا إلى كمية الرموش المحيطة بالعين نجدها كمية كبيرة بحيث يستطيع الجمل أن يغلق عينه وتبقي فتحة صغيرة يري بها أثناء هبوب العواصف والأتربة وهذا بالطبع لا يوجد في أي حيوان آخر من الحيوانات المزرعية. كما تختلف درجة حرارة جسم الجمل في اليوم الواحد من 36 إلى 42م وهذا شئ ينفرد به الجمل فقط،، فتنخفض درجة حرارة جسمه ليلا وترتفع نهارا لأن الاختلاف الكبير بين درجة حرارة الجسم ودرجة حرارة الجو يجعل جسم الحيوان يفقد كمية كبيرة من الماء على هيئة عرق وهذا لا يحدث في الجمل.

كما تتميز الجمال بأنها تستطيع شرب المياه المالحة وتأكل نباتات فيها نسبة مرتفعة جدا من الملوحة ومرارتها لاذعة، وهذا لا يوجد في أي حيوان آخر. كما أن الجمل لديه المقدرة على تمييز النباتات السامة وغير السامة. لكن من مشاكل الجمل أنه حامل وناقل للعديد من الأمراض و التى لا تظهر عليه أعراض لهذه الأمراض.

وتعتبر الجمال بحق حيوان الأمن الغذائي لحياة الصحراء والرصيد الاستراتيجي للمربي حينما يشتد القحط حيث لا تتحمله المجترات الصغيرة وترتفع نسبة النفوق فيه كما يتدهور مستوى إنتاجها، وبالتالي يضطر المربي لبيع بعضا من حيواناته من أجل الإبقاء على البعض الأخر. لذا يعتبر مشروع تربية الإبل عنصر أساسيا من عناصر البيئة الصحراوية عن طريق الاستفادة من طاقتها الإنتاجية الهائلة وقدرتها على التحمل ومقاومة الظروف البيئية الصعبة، ولهذا يجب أن نعلم بالحقائق العلمية التالية:

  1.  العمر عند أول تلقيحه: 3.5-4سنوات.
  2.  مدة الحمل: 12.4شره ( 380يوما ).
  3.  العمر عند أول ولادة: 4.5-5.4سنة.
  4.  موسم التلقيح في الفترة من ديسمبر وحتى أبريل.
  5.  وزن المولود عند الميلاد: 30- 40 كجم.
  6.  وزن المولود عند الفطام 150-180كجم وعمر الفطام 9-10شهور.
  7.  يمتد العمر الإنتاجي للناقة إلى 25عاما تنتج خلاله 12حوارا يصحبها 12موسم حليب.

مميزات تربية الجمال:

  1.  تتحمل الظروف البيئية القاسية.
  2.  مصدر لإنتاج الألبان ذات القيمة الغذائية العالية.
  3.  مصدر لإنتاج اللحوم الحمراء.
  4.  القدرة الفائقة على التأقلم والمعيشة والإنتاج تحت الظروف المتباينة.
  5.  مقاومة الأمراض.
  6.  أنسب الحيوانات المزرعية ملائمة للبيئية الصحراوية.
  7.  القدرة العالية على رعي النباتات الصحراوية ذات القيمة الغذائية المنخفضة.
  8.  رعي النباتات الملحية.
  9.  تغير درجة حرارة جسمه تبعا لتغير درجة حرارة الجو.
  10.  تحمل قلة مياه الشرب لفترة قد تصل إلى 15يوما.

أنواع الجمال:

يوجد ثلاثة أنواع من الجمال هي:
1-    الجمل السوداني:
ويأتي من السودان أو الصومال غبر الحدود الجنوبية المصرية وتمثل أعدادها 95%من إجمالي واردات الجمال السنوية في مصر.

2- الجمل المغربي:
ويأتي من شمال شرق أفريقيا عبر الحدود المغربية المتاخمة للجماهيرية الليبية وتمثل أعدادها نحو 5%من إجمالي الواردات السنوية.

3- الجمل الفلاحي:
وهي تلك الجمال التي تولد وتربي داخل جمهورية مصر العربية هي خليط بين الإناث المصرية والذكور السودانية.

التسميات المختلفة للجمل ( الإبل ) في المراحل العمرية المختلفة:

  •  عندما تلد الناقة يسمي المولود حوار.
  •  يمسي الذكر وعمره أقل من سنة قعود - بينما الأنثى تسمى بكرة.
  •  يسمي الجمل المفطوم وعمره أكثر من عام وأقل من عامين – مفرد أو مفرود.
  •  يسمي الجمل عمر سنتين – لبون.
  •  يسمي الجمل عمر ثلاث سنوات – ثني.
  •  يمسي الجمل عمر أربع سنوات – جدع.
  •  يمسي الجمل عمر خمس سنوات – سديس أو حجر.
  •  تمسي أنثى الجمل المنتجة بالناقة. 
  •  يمسي ذكر الجمال المستخدم في التلقيح بالفحل.

إنتاج اللحوم من الجمال ( الإبل ):

تعتبر الجمال من الحيوانات الهامة في مجال إنتاج اللحوم ( البروتين الحيواني ) وخاصة في المناطق التي لا تستطيع الحيوانات المزرعية الأخرى العيش بها لظروفها القاسية.

وتتوقف نوعية وكمية اللحوم المنتجة من الجمال على عدة عوامل منها:

  1.  عمر الحيوان
  2.  الصحة العامة
  3.  الجنس
  4.  نوع الغذاء

تعتبر لحوم الجمال هي المنتج الثاني من حيث الأهمية لسكان المناطق الرعوية الجافة حيث تتراوح معدلات النمو تحت الظروف الطبيعية غير المحسنة ما بين 450-550جم في اليوم. تتساوي لحوم الجمال في نوعيتها مع لحوم الأبقار حتى عمر أربع سنوات وهو العمر الاقتصادي لذبح الجمل. وتفضل لحوم الجمال الصغيرة في العمر عن لحوم الأغنام والماعز حيث إن لحوم الجمال عند عمر سنة فأقل بتكون طرية جدا وتنضج بسرعة عند طهيها وهي تماثل لحوم الضان الصغير، ولكن بزيادة العمر تصبح لحوم الجمال خشنة وقاسية وتحتاج لوقت أطول عند الطهي. يبلغ وزن الذبيحة 400كجم ونسبة التصافي من 50-75%وتبلغ نسبة الدهن في الذبيحة من صفر إلى 4.5%، ونسبة العظم من 15.9إلى 38.1% وتصل نسبة اللحم الأحمر في الذبيحة إلى 66%.

تبلغ نسبة البروتين في لحم الجمل 22%، وأهم ما يميز لحوم الإبل قلة كمية الدهن بين العضلات وذلك لأن معظم الدهن يترسب في السنام وفي الأغشية والأمعاء ومنطقة الكلي

إنتاج اللبن من الإبل:

للبن الإبل أهمية كبيرة وحظاً وفيراً في المناطق الصحراوية حيث ندرة المرعى والمياه. ويماثل لبن الإبل لبن الماعز بدرجة كبيرة ويقارب كثيرا لبن الأم في الإنسان.

طول موسم الحليب الواحد من 10-18شهرا ومتوسط إنتاج اللبن يصل إلى 4500كجم لبن تبلغ نسبة الدهن في اللبن 1-4.5%. ويختلف دهن لبن الأبل عن دهن ألبان باقي الحيوانات الأخرى حيث تتوزع الدهون على شكل كرات دقيقة الحجم للغاية مرتبطة بجزئيات البروتين بالمقارنة بدهون لبن الأبقار والجاموس والنعاج. وقد وجد أن دهن لبن الإبل يحتوي على أحماض دهنية قصير السلسلة وأن قيمة لبن الإبل تكمن في التركيزات العالية من الأحماض سريعة التأثر ولاسيما حامض اللينوليك والأحماض الدهنية غير المشبعة. ومع أن نسبة البروتين في لبن الإبل ( 3-3.9%) يماثل نسبة البروتين في لبن الأبقار إلا أن محتواه من الأحماض الأمينية الهامة والضرورية مثل الميثايونين والفالين والفينيل أنين والأرجنين والليسين أكبر بكثير في لبن الإبل عنه في لبن الأبقار. كذلك نجد أن نسبة اللاكتوز( 3.30-5.8%) وهو المسئول حلاوة اللبن تظل في لبن الإبل دون تغيير طوال موسم الحليب ويمتاز لبن الجمال بالأتي:

  1.  الطعم الحلو المميز.
  2.  اللون الأبيض الناصع.
  3.  ارتفاع القيمة الغذائية عن لبن الأبقار والماعز.
  4.  تبلغ نسبة المادة الجافة فيه 15.5%.
  5.  يمكن حفظه طازجا في الدرجة الطبيعية لفترة طويلة.
  6.  مضاد للتسمم والجراثيم ويحتوي على نسبة عالية من الأجسام المناعية.

إنتاج الوبر من الجمال ( الإبل ):

يمتاز الوبر بصفات أهمها المتانة وقلة توصيله للحرارة. كما يمتاز وبر الحيوانات الصغيرة بنعومته عن وبر الحيوانات الكبيرة. تجز الجمال مرة واحدة في السنة ويبلغ وزن الجزة في السنة في الجمال وحيدة السنام 1-1.5كجم بينما في الجمال ذات السنامين تبلغا وزن الجزة 1-5كجم. يبلغ قطر الليفة الواحدة 16-18ميكرون. يستخدم شعر ووبر الجمال في صناعة الخيام، العباءات والبطاطين، كما يستخدم في صناعة الحبال وبعض الملابس.

إنتاج الجلود من الجمال ( الإبل ):

يقدر وزن الجلد الناتج من ذبائح الجمال الصغيرة ( عمر 8-12شهرا) بنحو 30كجم بينما في الجمال الكبيرة يبلغ وزن الجلد 45كجم. تستخدم هذه الجلود في صناعة الأحذية والسروج والحقائب كما يستخدم في صناعة القرب لوضع الماء واللبن فيها.

  • Currently 88/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
29 تصويتات / 10051 مشاهدة
نشرت فى 7 يونيو 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,551,349

التخطيط وتطوير الأعمال