إن التصميمات جزء متمم لعملية صنع الخزف؛ فلا يمكنك صنع قدر دون فهم لسير العملية المطلوبة.

ويشعر المبتدئون أنه يكفي إتقان الأساليب الأساسية - التشكيل، والتزيين والشي - للإلمام بالمراحل الأولى، لكن الوضع ليس بهذه الصورة،فمن المحتم أن تكون لهذه المراحل أولويات، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنه ينبغي تجاهل كل العناصر المهمة للتصميم. ذلك أن الناحيتين متعلقتان ببعضهما.يمكنك صنع قطع مميزة وجذابة بأقل قدر من الكفاءة المهنية إذا وضعت تصميمك بشكل جيد.

من أهم أوجه عملية التصميم إيجاد وبلورة المصادر والحوافز الخاصة بالتصميم المراد، ومن الصعب عمل قائمة شاملة بهذه التصميمات، لذلك ستوضع فيما يلي اقتراحات لموضوعات تستحق الاكتشاف والبحث لمادة التصميم.

لكن عليك اعتبار كل اقتراح كنقطة بداية لعملك، وعندما تزداد ثقتك بنفسك، حاول اكتشاف أفكارك الشخصية عن التصميمات وطور أسلوبك الخاص.
إنها فكرة حسنة أن تزور المتاحف وصالات العرض الفنية حيث تجد مجموعات لا بأس بها من أواني الخزف الأثرية والحديثة، فسيعطيك هذا فرصة للاطلاع على كيفية إبداع الخزافين الآخرين لتصميماتهم الناجحة باستخدام الشكل، واللون و التركيبة، وكيف يتعاملون ويحلون مشاكل التصميمات الخاصة.

عندما تحاول تحديد أسباب نجاح قطعة من الخزف. فالسؤال الهام يكون ماذا أراد مبدع هذه القطعة الوصول إليه؟ على سبيل المثال؛ إذا صنع الفنان شيئاً عملياً كفنجان وصفيحته، يتحدد نجاحه بمقدار الاستفادة من هذا الصنع. أما إذا صنع تمثالاً نصفياً فإن مقدار نجاحه يتحدد بمدى تطابق التمثال مع الأصل.
تحتاج الأعمال المجردة وغير العملية لمقاييس مختلفة حيث لا يمكن الحكم عليها إلا وفق مقاييس جمالية فقط وعليك أخذ التجربة والكفاءة المهنية بعين الاعتبار فلا يقاس عمل المبتدئ والخبير بنفس المقياس.

وبغض النظر عن نوع أو طبيعة أية قطعة من الخزف، فإن تقييمك النهائي يجب أن يقوم على أساس إمكانية التعبير عن الوسط (المادة) حتى النهاية، فمعظم القطع الفنية البارزة تتفوق دائماً بالانضباط في الاندماج المتسق المنتظم لكل العناصر المختلفة للخزف في تشكيل وحدة متكاملة.

لإتقان التشكيل الأساسي وطرق الزخرفة لعلمية صنع الخزف الأولوية حتماً لأي مبتدئ لكن حتى بعد صناعة آنيتك الأولى، يجب أن يرافق هذا العمل إدراك لاعتبارات التصميم.

حاول التفكير بالشكل والحجم والنسبة واللون، والنموذج وكيف يمكنك الانتفاع على أكمل وجه من ميزات الفخار نفسه وطرق الخزف المتنوعة المتوفرة لديك في آن واحد. يستجيب كل نوع من الفخار بطريقة مختلفة من النوع الآخر، ولكل طريقة تشكيل وزخرفة أثرها الخاص. أمامك مجال واسع من الألوان وأنواع تلميع الخزف.

وبشكل عام ؛ يميل الناس للاعتقاد بأن الموهبة الفنية ميزة عند بعض الناس منذ الولادة، ولا يمتلكها الآخرون، لكن حتى أولئك الذين يرون أنفسهم مجردين من الموهبة ولا يثقون بأنفسهم أبداً، هناك مبادئ معينة للتصميم يمكن تعلمها وتساعدك لإنتاج أواني خزفية مميزة وجذابة.

ويأتي إلهام التصميم من أي مصدر : منظر طبيعي، ورقة، بنية قطعة من الخشب أو النسيج، جريدة، صورة فوتوغرافية، كتاب أو مجرد خيال. وكل مصدر إلهام مفتوح لعدة تأويلات ويرجع الأمر لك لاكتشاف الاحتمالات التي يعرضها.

بعد اختيارك لمادة المصدر، عليك البدء بتطوير أفكارك الخاصة بالتصميم على الورق صانعاً هياكل بدائية، ضع ملاحظات عن الميزات الخاصة بمصدرك وصفاته وحاول التفكير بإمكانية التعبير عنها من خلال الفخار بأفضل طريقة، خاصة إذا لم يكن المصدر المستخدم متوفراً دائمًا.

عندما تقتنع بالتصميم الذي وضعته على الورق، عليك أن تختار الفخار المناسب، والملونات، والملمعات وتقرر الطرق التي ستستخدمها لصنع وزخرفة نموذج جيد. خطط منهج للعملية التي ستقوم بها من البداية حتى النهاية، موضحاً في أية مراحل يجب إضافة اللون والبنية والملمعات.

عليك أن تمحص أية فكرة تصميم قبل بدء العمل، حاول إعادة النظر وتخمين مفهومك الأساسي باستمرار كلما تقدمت بقطعة الخزف أو التمثال. قف بعيداً عن عملك بين الفينة والأخرى وانظر إليه بعين فاحصة: هل يعبر التصميم عن تخيلك الأول؟

ستمر عليك أوقات لا تقتنع بعملك لا محالة، وفي مرحلة لا تقدر فيها على التغيير. ومع ذلك قد يكون الخطأ العرضي بناًء حاول تحليل أين ولماذا أخفقت فكرتك كي لا تقع في الخطأ ثانية.

  • Currently 334/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
115 تصويتات / 4361 مشاهدة
نشرت فى 15 إبريل 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,351,877

التخطيط وتطوير الأعمال