تعتبر التغيرات الإجتماعية و الإقتصادية والسياسية التي حدثت علي مستوى العالم وخاصة في السنوات الأخيرة ، بالإضافة إلي تعثر بعض خطط التنمية الإجتماعية و الإقتصادية نسبيا والتي اضطلعت بها الحكومات سببا في البحث عن منهج يكون أكثر إلتزاما وأكثر مرونة وكفاءة في العمل التنموى ولا تحركه في نفس الوقت بواعث الربح الخاص . وقد تمثل هذا في جهود وأنشطة المنظمات التطوعية والأهلية التي بدت قادرة علي أن تلعب دورا إيجابيا في عمليات التنمية ، وعلي أن تحقق مشاركة أكبر من جانب السكان في تحقيق ذلك . كل هذا دعا إلي الإهتمام بدور الجمعيات الأهلية وبأنشطتها في مجال التعليم والصحة والسكان والبيئة والمرأة والرعاية الإجتماعية .

وتم تشكيل النشاط الأهلي طبقا لقانون الجمعيات الأهلية عام 1999 م وحاليا تم إيقاف العمل بهذا القانون وجاري تعديله ويضم النشاط الأهلي المنظمات التالية:

  1. منظمات غير حكومية ( جمعيات أهلية ) مسجلة لدى وزارة الشئون الإجتماعية
  2. منظمات المجتمع المدني والمسجلة طبقا لقانون الشركات المدنية
  3. الإتحادات النوعية والإقليمية
  4. الإتحاد العام للجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة ويضم المنظمات التالية

 

  • منظمات رعاية إجتماعية : وهي المنظمات غير الحكومية التي تقدم الرعاية الإجتماعية الضرورية التي تحتاجها البيئة
  • منظمات تنمية إجتماعية : وهي المنظمات غير الحكومية التي تقوم ببيع الخدمات الإجتماعية التي تعود علي الأسرة والمجتمع المحلي الذى تعمل فيه بالخير والرفاهية بهدف تنمية المجتمع إقتصاديا وثقافيا وإجتماعيا. ومما لا شك ان المنظمات التطوعية والأهلية قادرة علي أن تلعب دوراً هاماً في عمليات التنمية ، مما أدى إلي الاهتمام بإنشاء جمعيات أهلية وهي منظمات غير حكومية ولها أدوار أساسية في مجالات شتى مثل التعليم والصحة والبيئة والمرأة والرعاية الاجتماعية وتدعم أيضاً الصناعات الصغيرة والمتناهية في الصغر لتشجيع الشباب وخاصة المرأة بتقديم قروض صغيرة ودوارة تدعم المشروعات الصغيرة والمتناهية في الصغر.
  • تباين توزيع الجمعيات الأهلية وفقا لأنشطتها : تنشط الجمعيات الأهلية في سبعة عشر مجالا من مجالات العمل الإجتماعي المختلفة ، يأتي في مقدمتها جمعيات المساعدات الإجتماعية والتي تمثل 31.4 % من إجمالي عدد الجمعيات ، يليها جمعيات الخدمات الثقافية والعلمية والدينية 29.2% ، فجمعيات تنمية المجتمع المحلي 23.5 ، وهى الجمعيات التي يفترض أن يتركز نشاطها في مجالات إقتصادية تخدم مباشرة إستراتيجية التنمية من خلال العمل علي خلق العديد من فرص العمل والإسهام في حل مشكلة البطالة . والجدول التالي يوضح ذلك
  • تباين التوزيع الإقليمي للجمعيات الأهلية : الجدول التالي يبين التفاوت الإقليمى للجمعيات الأهلية حيث تتركز في محافظة القاهرة 27.6 % يليها محافظة الجيزة 7.6% ثم الإسكندرية 6.4 % وتتوزع بنسبة متقاربة بين المحافظات وتتنوع الأنشطة الاجتماعية المتواجدة بمحافظة القاهرة ما بين وحدات اجتماعية وجمعيات أهلية ومشروعات أسر منتجة.
  • Currently 304/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
109 تصويتات / 3310 مشاهدة
نشرت فى 4 فبراير 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,939,458

التخطيط وتطوير الأعمال