يمثل قطاع تنمية الثروة الحيوانية مجالا مهما من مجالات المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر . ينتمي المشروع مزرعة الدواجن  الذي يمتلكه مصطفي عبد الله في محافظة بني سويف إلي هذه الفئة ، حيث يمتلك مزرعة لتربية الدواجن برأس مال قدره 40000 ألف جنيه.

انبثقت فكرة المشروع منذ البداية نتيجة الهواية القديمة لمصطفي عبد الله صاحب المشروع ، والذي بدأ حياته متجها إلي دراسة أساسيات الحاسب الآلي وتطبيقاته المختلفة كما كان مرتبطا بالانترنت مهتما بتصفح أهم المواقع والبوابات الاليكترونية. حيث اتخذ القرار ببدء مشروعه بعد أن اطلع علي دراسة جدوى لمشروع شبيه علي احد المواقع المتخصصة "كنانة اون لاين " والذي يقدم معلومات متنوعة في كافة المجالات وباللغة العربية .

وبالفعل بدأ تأسيس المشروع بعد عمل دراسة الجدوى ألازمة ودراسة السوق واختيار المكان وشراء المعدات والأدوات اللازمة لبدء المشروع . في البداية اعتمد مصطفي علي الطرق التقليدية لإدارة الأنشطة المختلفة للمشروع ، مثل عمل حسابات المشروع بالاستعانة بالدفاتر اليومية وحساب المصروفات والأرباح بطريقة يدوية ، بالإضافة إلي التفاصيل الفنية للمشروع مثل تسجيل ومتابعة دراجات الحرارة في العنابر في كشوف يدوية تفتقر في كثير من الأحيان إلي الدقة مما قد ينعكس سلبا علي حجم الإنتاج .وعلي الرغم من إلمامه بالكثير من التطبيقات التكنولوجية للحاسب الآلي والتي تمكنه من إنجاز العمل في وقت قياسي وتوفير الكثير من الوقت والجهد  لم يفكر مصطفي في التحول إلي الأسلوب الاليكتروني في إدارة المشروع.

كانت نقطة التحول الأساسية في عمر المشروع عندما بدأت أزمة مرض أنفلونزا الطيور تلوح في الأفق . وبالرغم من أنها لم تلحق بمشروعه إلا أن التحديات الجديدة فرضت تغيرات جذرية في حركة السوق أدت إلي عدم الثبات في الأسعار بصورة يومية . مما تطلب المتابعة الدقيقة لتعاملات التجارية عن طريق الانترنت ، بالإضافة إلي الإطلاع بصفة مستمرة  علي سبل الوقاية من العدوى واتخاذ كافة التدابير الاحتياطية علي المستوي المحلي والعالمي.

ويصف مصطفي الوضع قائلا" لم يعد استخدام التكنولوجيا خيارا من الخيارات المتاحة بل أصبح ضرورة أساسية لاستمرار المشروع في ذلك الوقت العصيب . حيث أن مواكبة التغير السريع في حركة السوق تسجيل كافية بيانات وعمليات المشروع مثل حساب الوارد والمنصرف والجرد والمخزن والعلف والإيرادات والإرباح وجدول حساب متوسط الإرباح والتقييم في الإنتاج بالنسبة لما هو مخطط من عدمه من البيع والشراء والمخزون بطريقة الكترونية تمكنني من اتخاذ القرار السليم بسرعة وبدقة.

بالإضافة إلي التعرف علي الأمصال والسبل الوقائية من المرض ومتابعة تطوره " ويضيف مصطفي " بالرغم من تلك الأزمة قد خلفت الكثير من الآثار السلبية علي كثير من المشروعات ، إلا أن مشروعي قد اجتازها وهو الآن اقوي كثيرا من زى قبل.

  • Currently 439/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
151 تصويتات / 6028 مشاهدة
نشرت فى 7 مايو 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,416,012

التخطيط وتطوير الأعمال