هي المحال التي يتعامل معها الجمهور دون تمييز، لتناول الطعام أو الشراب فيها أو النوم والإقامة المؤقتة وتنقسم إلى نوعين:

النوع الأول:

يشمل المطاعم والمقاهي وما يماثلها من المحال المعدة لبيع وتقديم المأكولات أو المشروبات بقصد تناولها من ذات المحل، وهذا النوع لا يجوز التصريح به إلا في الشوارع والأحياء التي يصدر تحديدها من المحافظ بناء على اقتراح المجلس الشعبي المحلى المختص، ويراعى أن تكون بعيدة عن أماكن العبادة والجبانات والمواقع غير الصحية.

النوع الثاني:

يشمل الفنادق والبنسيونات والبيوت المفروشة وما يماثلها من المحال المعدة لإيواء الجمهور سواء كانت مبنية أو في وسائل النقل، وهذا النوع يجوز الترخيص به في جميع الشوارع والأحياء دون حاجة لاستصدار قرارات بالموافقة على اعتماد فتح الشوارع لهذا النوع من المحال.

وبالتالي فإن أي نشاط يرد بأقسام الجدول يعتبر خاضعًا لتلك الإجراءات، وفى حالة ممارسة أي من الأنشطة الواردة بالجدول بدون ترخيص فإنه يغلق بالطريق الإداري، ويضبط إذا كان الإغلاق متعذرًا، فضلا عن عقوبة مرتكبها بالغرامة أو وجوب الحكم القضائي بالغلق أو الإزالة.

المصدر:

  • من كتاب تعميق فكر العمل الحر 
  • Currently 457/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
162 تصويتات / 2403 مشاهدة
نشرت فى 7 أكتوبر 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,825,165

التخطيط وتطوير الأعمال