إعداد: وفاء فرج

في عام 1564 تم اكتشاف تراكمات جرافيتية هائلة في منطقة تسمى "سيثوات فيل" ببلدة برودال في انجلترا، وقد وجد السكان المحليون أنه من المناسب جدا استخدام الجرافيت في وضع علامات على النعاج الخاصة بهم لتمييزها.

وكانت هذه التراكمات من الجرافيت تتميز بالنقاء والصلابة بشكل كبير، ومن الممكن نشرها وتقطيعها إلى مجموعة من القضبان الطولية، ويمكن استخدامها في الكتابة.

وقد بقيت هذه التراكمات هي الوحيدة التي وجدت في هذا الشكل الصلب، ولكن بما أن علم الكيمياء كان في ذلك الوقت لا يزال في مراحله الأولى، ظل استخدام مادة الرصاص هو السائد في تصنيع أقلام الكتابة.

عقب ذلك تم اكتشاف تراكمات جرافيتية في أجزاء أخرى من العالم، ولكنها لم تكن في نفس مستوى النقاء والصلابة الموجودة في التراكمات المكتشفة في برودال، فكان يجب تنقيتها من الشوائب الموجودة بها أولاً، للحصول على مسحوق الجرافيت النقي، ولهذا السبب ظلت انجلترا هي المحتكر الوحيد لصناعة الأقلام الرصاص في العالم، وذلك حتى تم اكتشاف طريقة لتنقية الجرافيت، وعقب ذلك أصبح استخدام الجرافيت واسع الانتشار.

ويترك الجرافيت علامات أكثر وضوحا من الرصاص عند استخدامه في الكتابة، ولكن أثره في الكتابة يتسم بأنه سريع الزوال.

بداية تصنيع القلم الرصاص:

لم يكن قلم الرصاص المصنوع من الخشب والجرافيت معروفا بنفس الشكل الذي نجده عليه الآن، ففي البداية كانت أعواد الجرافيت تغلف بالخيوط ليتم الكتابة بها، ولكن فيما بعد بدأ مصنعي الأقلام يضعون الجرافيت بداخل أعواد من الخشب يتم حفرها يدوياً، ومن هنا بدأ الميلاد الحقيقي لأقلام الرصاص المصنوعة من الخشب.

وكان الإيطاليون هم أول من فكر في صناعة الأقلام الرصاص ذات الغلاف الخشبي، حيث استطاع زوجان ايطاليان يعملان في مجال النجارة ابتكار أول هيكل خشبي لشكل القلم الرصاص الحديث، حيث في البداية قاما بتجويف جزء من عود من خشب الصنوبر، وبعد ذلك بفترة بسيطة اكتشفت طريقة أخرى لصناعة القلم عن طريق شطر شريحة خشبية إلى نصفين يتم تجويفهما وإدخال المادة الجرافيتية بداخلهما ثم لصق الشطرين مرة أخرى، وهي نفس التقنية التي تستخدم حتى اليوم في صناعة الأقلام الرصاصية.

أما أول إنتاج على نطاق واسع للأقلام الرصاص فكان في "نورمبرج" في ألمانيا عام 1662، واستمر ذلك حتى فترة الحروب النابليونية فلم تكن الأقلام الرصاص المنتجة في انجلترا وألمانيا متاح الحصول عليها في فرنسا، لانقطاع الواردات فيما بينهم.

وعقب الثورة الأمريكية بدأ المستعمرون الأمريكيون في استيراد الأقلام الرصاص من أوروبا، وأعلن العالم الأمريكي بنيامين فرانكلين عن طرح تلك الأقلام للبيع في جريدته المحلية "بنسلفانيا جازيت" عام 1729، ويعتقد أن النجار ويليام مونرو من كونكورد بولاية ماساشوستس هو أول من قام بصنع أول قلم رصاص خشبي أمريكي في عام 1812.

شكل تصنيع القلم الرصاص حاليا:

يتم حاليا صنع الأقلام الرصاص من خلط مسحوق الجرافيت النقي مع الطمي وبإضافة الماء، وتشكيله على هيئة فتائل طويلة تشبه أعواد المكرونة الاسباجيتي، ثم تحرق في أتون، وبعد ذلك يتم تغطيسها في زيت أو شمع مصهور يتم إسالته من خلال فتحات ضيقة لإنتاج قلم يمكن الكتابة به.

أما الخشب المصنع منه القلم الرصاص فيكون عادة من الصنوبر أو من خشب الأرز، وتكون القطعة الخشبية محتوية على أخاديد طولية يتم إدخال أعواد الجرافيت فيها، ثم يتم لصقها بقطعة أخرى مشابهة، وبعد ذلك تقطع إلى عدة أقلام منفردة يتم طلائها وتلميعها.

المصادر:
  • http://www.china-metindustry.com
  • http://www.pencilpages.com/gallery/largest.htm
  • http://en.wikipedia.org/wiki/Pencil
  • http://www.pencils.com/history.html
  • Currently 340/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
124 تصويتات / 3220 مشاهدة
نشرت فى 2 نوفمبر 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,436,632

التخطيط وتطوير الأعمال