العمليات الأساسية التي يجب أن يؤديها العامل في مهنة الحفر على الأثاث تنحصر في الآتي :

أولا : الخطوات التنفيذية لحفر الأخشاب :

قبل البدء في خطوات التنفيذ علينا مراعاة الآتي :
  1. تحديد نوع الخشب الذي يناسب نوع الحفر بالحشوة.
  2. تجهيز سدائب بعدد أضلاع الحشوة بسمك يقل عن سمك الأرضية المحددة ونضع الحشوة على البنك ونحيطها بالسدائب المعدة للعرض المطلوب وتثبيتها بالمسامير فوق البنك ويستحسن ربطها بإحدى أدوات الربط.
  3. تثبيت الرسم المطلوب تنفيذه على الحشوة بدبابيس أو يلصق أطرافة بالغراء.
  4. وضع ورق كرتون تحت الرسم المطلوب تنفيذه ونقله (رسمه) على سطح أو نقلة على ورق شفاف يرفع الرسم والكربون من على سطح الحشوة.
  5. نقوم بدق خطوط النموذج الخارجية دقا راسيا مائلا قليلا للخارج بالضفرة التي تتمشى مع انحناءات الخطوط وملاحظة الدق بخفة.
  6. نزيل الأرضية بالضفرة لعمق مناسب في كل مساحات الأرضية.
  7. نقوم بعملية التنجير بالضفر الواسعة لتشكيل عناصر الحفر تقريبا.
  8. نقوم بتشكيل عناصر الحفر بالعدد المناسبة مع إبراز معالم النموذج.
  9. تجرى عملية تنظيف التشكيل والأرضية ويتم التشطيب النهائي.

طرق الحفر على الخشب:

عمليات التحضير :
قبل البدء في تنفيذ قطع محفورة يجب تحديد المطلوب كأن يراعي إمكانيات المنفذ وتجهيز المعدات والأدوات اللازمة والخامات.

فعمليات الحفر مثل عمل النماذج والتمارين للمبتدئين فتنتخب لها الأخشاب الصالحة للحفر بالمقاسات والتخانات المناسبة. ثم ينقل عليها الرسم المطلوب تنفيذه.

ويستعان على ذلك بورق الكربون. وبعد ذلك يثبت خشب النموذج على البنك بواسطة عدد التثبيت (مثل القمط والفتايل وغيرها) وبواسطة إحاطة التمرين بسدائب رفيعة من الخشب من الجوانب الأربع وذلك لمنع تحرك كتلة خشب التمرين أو النموذج المراد حفرة.

ويلاحظ أن السدائب المثبتة حول جوانب التمرين يجب أن تكون ذات سمك اقل من سمك خشب التمرين نفسه وحبذا لو كانت بارتفاع أرضية التمرين التي سوف تزال وذلك حتى لا تعوق الحفار أثناء عمله ثم يبدأ اختيار عدد الحفر ذات الأسلحة المناسبة لعملية الحفر نفسها وتحدد الخطوط الخارجية للزخارف مع ملاحظة استعمال الازميل مثلا للخطوط المستقيمة والدفر للخطوط المقوسة على أن تتفق استدارة الحد القاطع للسلاح مع خطوط الرسم ما أمكن.

ويلاحظ اختيار الدفر الواسعة ذات التقعير البسيط والتي تقرب من شكل الازميل ورقمها (3) لتحديد ودق الخطوط المقوسة قليلا أما الخطوط الأكثر استدارة وتقوسا فيختار لها الدفر الأكثر تقوسا أيضا مثل الأسلحة المرقمة رقم 8 - 9 - 10 - 11حسب درجة انحناء الخطوط. ثم يوضع حد السلاح القاطع على الحد الخارجي المحدد للزخرفة بحيث يكون السلاح في وضع عمودي على الرسم ويمسك باليد اليسرى ثم يدق على يد السلاح من أعلا بالدقمان دقا خفيفا ثم يحرك حد السلاح وتمرر على باقي خطوط الرسم وتكرر هذه العملية حتى الانتهاء من تحريك جميع الخطوط الخارجية للرسم وتسمى هذه العملية (دق الخطوط) ثم بعد ذلك تزال الأرضيات بالعمق المناسب مع ترك باقي الأجزاء بارزة على أن تكون الأرضيات كلها في مختلف المواضع محفورة بعمق واحد. ويمكن أن يعمل لذلك دليل لقياس مقدار العمق المطلوب.

وبعد إزالة الأرضية كلها وترك الأجزاء الأخرى بارزة تبدأ (عملية التقليب) - ويستحسن للمبتدئين تقليد أو محاطاة بعض النماذج المحفورة والمنفذة من الجبس حتى يتعودوا تذوق جمال الخطوط وتنوع التقليب والتشكيل التي يتوقف على مهارة الحفار ثم يترك لهم بعد ذلك حرية الاختيار في التشكيل والتقليب والتجسيم حسب استعدادهم الخاص حتى لا تعوق عندهم ملكة الابتكار والتجديد.

التقليب:
هو تشكيل وتجسيم عناصر الموضوعات تشكيلا يجعلها تقلد المثل الطبيعي أو تعبر عنه وهذا هو عماد فن الحفر إذ يتوقف على درجة إخراجه وإتقانه واختيار النوع المناسب منة لمختلف عناصر الموضوعات في مظهرها المطلوب وحسن تأديتها لتمثيل الهدف أو التعبير عنه في قيمتها الفنية.
ومن ثم فأنة يحتاج لدقة الملاحظة وسلامة الذوق والإحساس المرهف وحسن الاختيار والتعبير.

وهو أما طبيعي مستمد من الطبيعة العمل- وتمثيل المخلوقات ويشترط تقليد الطبيعة تقليدا كاملا يشمل جميع أجزائها ومكوناتها حتى تطابق الأصل المطلوب تمثيله من جميع الوجوه ويلزم لتحقيق ذلك دراسة طبيعة المخلوقات ومظاهرها وحركاتها وتفاصيل تكوينها وعاداتها حتى يستطيع الحفار أن يبرز بمقدرته الفنية خصائص الموضوع الممثل إبرازا مطابق لطبيعته ويكون له الأثر المطلوب.

وأما أن يكون زخرفيا وذلك في حالة ما تكون العناصر المنتخبة للموضوع متخذة من عناصر زخرفيه تصف جمال الطبيعة بطرق رمزية كعناصر الزخارف التاريخية لأغلب الطرز ويشترط فيه حسن اختيار العناصر وتجاورها وتكرارها وربط أجزائها وتوزيعها في الفراغ التي تشغله حتى لا يكون التقليب متباين المظهر في أجزاء الموضوع فيغلب ظهور بعضها وقد يختفي البعض الأخر عند الرؤية وذلك ما يشوه المنظر الإجمالي للموضوع ويؤثر على التصميم وجمالة وتشمل بعض التصميمات التقليب الطبيعي والزخرفي لتكوينها من عناصر طبيعية وزخرفية ويشترط فيها دراسة الناحيتين المذكورتين عند التنفيذ مع المحافظة على ألا يغلب مظهر احدهما على الأخر إلا في الأجزاء المطلوب إبرازها.

ثانيا : الترغيل:

هو نوع من أنواع الترشيد في استهلاك الأخشاب المستعملة في المشغولات الخشبية وخاصة في صناعة الأثاث المحلاة بالحفر والخرط. وقد يحتاج الأمر عند تفصيلها أو تشكيلها إلى أخشاب يتعذر توافر مقاساتها. أما في العرض وأما في السمك فيلجا الصانع إلى الترغيل أي إضافة أجزاء من نفس نوع الخشب إلى قطعة الخشب الأصلية وتغريتها في الأماكن المحتاجة إلى بروز بعد تسوية سطحها وتخشينه وبذلك يتحقق الاقتصاد في الخامات والوفر في الجهد والوقت..

  1. الترغيل في السمك - يستعمل لزيادة سمك الخشب لتنفيذ تشكيلات الحفر العإلية.
  2. الترغيل في العرض- يستعمل لزيادة عرض الخشب لبعض أجزاء قطع الأثاث كالفرتيوهات والصدور وغيرها.
  3. الترغيل في الدائرة (التنفيخ) بعمل إضافات حول أجزاء قطع الأثاث لزيادة سمكها بالقدر الذي يتيح تشكيل التنفيخ كما في الأرجل المخروطة والفارات وغيرها..

ثالثا : طريقة سن دفر الحفر :

طريقة سن الدفر هي تمرير حد السلاح القاطع على سطح مسن الزيت ذهابا وإيابا بواسطة الضغط علية بأصابع اليدين ومراعاة ميل شطف السلاح باستمرار حتى تتم عملية السن.. ويلاحظ عند سن الدفرة ضرورة تحريكها في حركة نصف دائرية تلائم مقدار تقوس سلاح الدفرة واستمرار ذلك يمينا ويسارا مع المحافظة على ميل الشطف وفي أثناء عملية سن الأسلحة على مسن الزيت توضع علية بعض نقط الزيت على السطح المعد للسن لتساعد على انزلاق الأسلحة بسهولة على المسن وتقلل من تآكل الحجر وقت السن وفي أثناء سن الدفرة تظهر شعرة داخل تجويف سلاح الدفرة ويستعمل مسن الحلية وهي قطعة صغيرة من كسر مسن الزيت هذه الأحجار تشكل بأحجام مختلفة تتناسب وأقواس الدفرة المطلوب سنها (لقطع الشعرة وإزالتها من على الحد القاطع ) .

  • Currently 343/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
119 تصويتات / 3705 مشاهدة
نشرت فى 17 إبريل 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,682,152

التخطيط وتطوير الأعمال