إعداد: دكتور مهندس/ إبراهيم الغنام (مستشار تطوير المشروعات)

1-العمليات الإدارية:

وهي أنماط من السلوك يمارسها المدير أو الرئيس الأعلى في جميع المؤسسات بغض النظر عن نوعيتها وحجمها ، ويشمل ذلك عمليات: التخطيط ، التنظيم، والتوجيه والإشراف، والرقابة والتنفيذ، وتقويم الأداء، وغالباً مايطلق على هذه العمليات اسم " عموميات الإدارة ".

2-الوظائف الإدارية:

وهي أنماط متخصصة من السلوك تمارس بصورة مختلفة في المؤسسات المختلفة حسب نوعيتها وحجمها وتشمل في المؤسسات الصناعية بشكل خاص: الانتاج، والتسويق، والتمويل، والمشتريات، وشؤون الأفراد، وفي هذه الوظائف أو بعضها قد تمارس في المنظمات الخدمية الحكومية في صورة تقديم خدمات وعلاقات عامة، وتوفير الموارد المالية، وكثيراً ما تسمى أنماط السلوك هذه بـ " خصوصيات الإدارة".

3-تحليل المشكلات واتخاذ القرارات:

وينظر هذا البعد الى العملية الإدارية على أنها سلسلة من مواقف اتخاذ القرارات التي يتبع فيها الإداري الخطوات المعروفة في تحليل المشكلات واتخاذ القرارات وهي عمـوماً: تحليل المشكلة، وتحديد بدائل الحل، وتقييم البدائل، واختيار البديل المناسب من جهة نظر متخذ القرار، ومتابعة تنفيذ البديل، وتقويم نتائج التنفيذ، ومراجعة النتائج، وهكذا يتكرر مرة أخرى متابعة التنفيذ أو اللجوء الى بديل جديد.

الخلاصة:

إن العملية الإدارية هي نسيج متكامل ومتشابك من أنماط السلوك في الأبعاد الثلاثية: فالإداري مثلاً يتخذ قراراً ، بشأن تنظيم، شؤون العاملين، فهو إذن لا يمارس هذه الأنماط من السلوك مستقلة عن بعضها بل هو يمارسها جمعياً في نفس الوقت لأنها في أساسها غير منفصلة.

  • Currently 271/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
93 تصويتات / 2158 مشاهدة
نشرت فى 17 ديسمبر 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,159,790

التخطيط وتطوير الأعمال