كان مصطفي مرسي عثمان صاحب شركة للمقاولات، دائم التفكير في مشروعاته الإنشائية وكل ما يتعلق بها ،خاصة انه يعتبر كل كيان تجاري مستقل بذاته  بجميع عناصره البشرية والمالية  .تخصصت الشركة في تنفيذ الانشائات الهندسية الخاصة بالترع والمصارف ومصادر المياه.

كان مصطفي يعتمد في ادراة مشروعه  بشكل أساسي علي عمل دراسة جدوى متخصصة لكل مشروع من المشروعات والدراسة العلمية للسوق بالإضافة إلي الرصد المستمر للتغير في أسعار المواد والخامات، غير انه دائما ما كان يصطدم بمشكلة حصر المعلومات والخطط والوثائق الخاصة بكل مشروع خاصة بعد ما زاد حجم تعاملات الشركة حتى وصل إلي 620000 جنيه في العام الواحد . بمرور الوقت أصبح الاعتماد علي الطرق التقليدية في حفظ وتخزين المعلومات يشكل عائقا حقيقيا أمام تقدم ونمو المشروع .ويتحدث مصطفي عن التحدي الذي واجهه قائلا " لم اكتشف المشكلة إلا عندما تطلب العمل الحصول علي مجموعة من البيانات الإحصائية للدخول في احد المناقصات الخاصة بأحد المشروعات ، و اكتشفت أنني مطالب باستخراج المعلومات المطلوبة من بين عشرات الوثائق والمستندات والتي تطلب فحصها ساعتين كاملتين قامت أثناءها شركة أخري بالحصول علي المناقصة.  لحظتها فقط عرفت أنني أواجهه مشكلة حقيقة"

ولكونه جزء من الكيان الاقتصادي في محافظة المنيا ، فهو علي صلة وثيقة بجمعية " رجال أعمال أسيوط " لتنمية المجتمع المحلي والتي تمت فيها فعاليات التدريب الخاص بمشروع " استخدام تكنولوجيا المعلومات لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة " . لم يتردد مصطفي مرسي كثيرا والتحق بالدورة التدريبية . كان شغله الشاغل في التعرف علي الآليات والبرامج التكنولوجية الحديثة التي تمكنه من حفظ وتخزين المعلومات بطريقة منظمة وعلمية بالإضافة إلي الحصول علي التقارير الإحصائية والكمية بسرعة وبدقة وهو ما يوفره استخدام برامج الحسابات والمخازن الالكترونية المتخصصة.

بعد الحصول علي التدريب اتجه مصطفي مباشرة إلي تغير نظام العمل في شركة المقاولات الخاصة به . حيث يصف ما تم قائلا " كان الجهد الذي المبذول مضنيا بحق ، حيث تحولنا بالكامل من النظام ألورقي في تخزين البيانات إلي النظام الاليكتروني ، وعلي مستويات مختلفة . حيث بدأنا أولا بالمستندات الإدارية  ثم بيانات الادراة المالية والعمليات المحاسبية وانتهينا بحصر الخامات والمواد في مخازن الشركة "

ويضيف قائلا " لقد تحولت الشركة إلي مجموعة من الأرقام والإحصائيات التي تعكس مدي التقدم في العمليات التجارية والنشاط في معدل وحجم الإنتاج، ألان وبفضل تكنولوجيا المعلومات أصبح اتخاذ القرار لا يتطلب أكثر من ضغطة زر"

  • Currently 439/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
150 تصويتات / 4182 مشاهدة
نشرت فى 7 مايو 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,635,273

التخطيط وتطوير الأعمال