تتعرض الوجبات السريعة لانتقادات مستمرة واتهامات بارتفاع محتواها من الملح والسكر والدهون، ويراها البعض مفسدة للصحة ومضرة للتوازن الغذائي إذا ما استُبدلت بالأكلات التقليدية. لكن على أية حال، يمكن أن تصير تلك النوعية من المأكولات مفيدة صحيًا ومغذية إذا ما صُنعت من الفاكهة والخضراوات الطازجة والحبوب والبقوليات، وهي ليست المتهم الحقيقي فى المشكلات الصحية التي انتشرت في المجتمعات الحضرية مؤخرًا كالبدانة وأمراض القلب والشرايين، في حين أن المتهم الحقيقي هو عدم تحقق التوازن في الوجبات الغذائية، إلى جانب الإفراط في تناول الملح والسكر والدهون. وبناء عليه من الممكن أن تصبح هذه الأطعمة مصدرًا مهمًا للمواد الدهنية الكربوهيدراتية إذا ما أدخلناها كجزء من وجبة أكبر وأكثر تنوعًا، لا سيما بالنسبة للقطاعات الأكثر فقرًا فى المجتمع التى تعد أكثر احتياجًا لهذين العنصرين من العناصر الغذائية، وفى الغالب فإن شراء هذه الأطعمة جاهزة يكون أرخص ثمنًا وأوفر من تجهيزها فى المنزل، ومن هنا يبدو أن هذا هو الدافع الأكبر الذي يجعل الطبقات المتوسطة ماديًا تُقبل عليها.

المصدر:

  •  كتاب دليل الصناعات الغذائية - أحد مطبوعات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) عام 1992
  •  ترجمة وإعداد: حمدي حسن
  • Currently 309/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
106 تصويتات / 3184 مشاهدة
نشرت فى 18 سبتمبر 2008 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,021,470

التخطيط وتطوير الأعمال