صناعة علب الصدف

edit
أثبت الواقع العملي أن معظم الصناعات والأنشطة الاقتصادية يمكن تعلمها عن طريق القراءة والدراسة والممارسة وذلك بعزيمة قوية للشخص الذي قرر تعلمها، ولكن الوضع يختلف بالنسبة لصناعة علب الصدف أو بمعنى أدق لفن علب الصدف، فهنا نحن نتكلم عن فن ثم هواية ثم حرفة في آخر الأمر، وكأننا نريد أن نقوم بتعليم شخص ما كيفية كتابة الشعر أو الغناء بصوت جميل، فالمهمة هنا شبه مستحيلة ولكن تذكر أنه مع الإرادة القوية والتصميم لن يكون هناك مستحيلا أمام تعلمك لهذه الحرفة.

ونحن هنا لسنا بصدد إثارة قلقك من الدخول في ممارسة هذه المهنة، ولكننا نوضح أمرا واقعا عليك أن تدركه مبكرا بدلا من الاصطدام فيما بعد بعالم لم تكن تتصوره، فهذه الأصداف التي تراها تزين العلب هي عالم آخر مليء بالقصص والحكايات والمهارات أيضا، ولن نخفي عليك عزيزي القارئ أن تعلم هذه الحرفة في الكبر أمرا شاقا للغاية حيث أكد معظم شيوخ المهنة أن الأمر يجب أن يكتسب في سن مبكرة وذلك لأن عملية التزيين بالصدف تمر بمراحل عديدة وبها تقسيمات في العمل مثلها مثل إدارة أي مشروع كبير، ولكننا نكرر مرة أخرى أن تعلمها ليس مستحيلا ولكنه يحتاج إلى حب الأعمال الفنية وإرادة حديدية تستطيع أن تصمد أمام صعوبة التعامل مع الأصداف وتنوع أذواق المستهلكين.

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,733,268

التخطيط وتطوير الأعمال