لأهمية العوامل التسويقية والفنية في مشاريع التسمين والتي تؤثر على العائد الاقتصادي لهذا النوع من المشروعات كان من الضروري حصر هذه العوامل فيما يلي:

  1.  الموعد المناسب لشراء ( أو بيع ) حيوانات التسمين.
  2.  الاختيار الجيد لحيوانات التسمين عند الشراء.
  3.  المقررات الصحيحة والاقتصادية من العلائق المتزنة.
  4.  الرعاية الصحية واكتشاف الحالات المرضية فور حدوثها.
  5.  استبعاد الحيوانات ذات النموات الضعيفة.
  6.  مظاهر انتهاء فترة تسمين الحيوان.

وفيما يلي سيتم التحدث بشئ من التفصيل عن كل نقطة مما سبق.

(أولا) الموعد المناسب لشراء ( أو بيع ) حيوانات التسمين:

يتم شراء ( أو بيع ) حيوانات التسمين في أغلب الأحوال من الأسواق وهي عديدة ولها توقيتات مختلفة حس مكان السوق،لذا تم عمل حصر بمواعيد وأماكن هذه الأسواق في المحافظات المختلفة بجمهورية مصر العربية ( دليل 1)، حتى تساعد المستثمر أيا كان مكان مشروعه في الحصول على الحيوانات اللازمة لمشروعه،  كما تم عمل حصر بجميع الأدوات والمهمات اللازمة لمشاريع الإنتاج الحيواني ( دليل 2) حتى يسترشد بها كل من هو غير متخصص في الإنتاج الحيواني.

أما بالنسبة لمواسم شراء وبيع حيوانات التسمين فهناك ظاهرة تكاد تكون ثابتة وعلها يتوقف نظام شراء وبيع عجول التسمين، هذه الظاهرة هي أنه كلما توفر المرعي الأخضر من البرسيم شتاء والدراوة والأعلاف الخضراء صيفا وتوفرت أيضا الأعلاف الجافة المركزة ورخص ثمنها وسهلة الحصول عليها، لكما ارتفع ثمن شراء هذه العجول لأنه يصبح في متناول كل مزارع تربية أي عدد من هذه العجول والعكس صحيح، فكلما قل المرعي أو ارتفع ثمنه كلما انخفض ثمن شراء العجول لأن كل مزارع يحاول التخلص من عجوله لارتفاع تكاليف تربيتها أو تسمينها وبالتالي قلة المكسب واحتمال الخسارة.

لذلك فهناك ثلاثة مواسم لشراء عجول التسمين ينخفض فيها الثمن وهي:

  • الموسم الأول: بعد نهاية البرسيم في شره مايو حيث يكثر المعروض في الأسواق ويقل 3ثمن الشراء. تباع عجول هذه الدفعة في شهر نوفمبر بعد حوالي 5-6أشهر. ويصادف هذه الدفعة سرع مناسب عند بيعها وأيضا، لذلك تعتبر هذه الدفعة من أربح الدفعات للتسمين.
  • الموسم الثاني: في شهر سبتمبر بعد الانتهاء من موسم الدراوة وبعد الانتهاء من موسم الذرة الذي يعتبر أرخص المواسم من ناحية التغذية الخضراء. في هذه الفترة يحرص الفلاح على بيع عجوله خشية الجوع لأن هناك فترة جفاف لا تقل عن شهرين بعد انقطاع الذرة وقبل ظهور البرسيم. وتباع العجول المسمنة الناتجة من هذه الدفعة في شهر مارس.
  • الموسم الثالث: في شهر فبراير بعد رعي برسيم التحريش وقبل زراعة القطن.   

( ثانيا ) الاختيار الجيد لحيوانات التسمين عند الشراء:

من العوامل الهامة لنجاح مشرع التسمين هو الاختيار الجيد لحيوان التسمين عند شراءه. لذا يجب أن يكون المربي ملما بصفات الحيوانات الصالحة للتسمين، فيختار العجول طويلة الجسم، عميقة البدن ن واسعة الأضلاع، ذات الأرجل الغليظة والرأس الكبيرة المربعة.

كما يجب أن تكون عظامه واسعة من الخلف. كما يراعي أن تكون مظاهر الحيوية بادية على الحيوان كبريق عينيه ولمعان شعره وتندية المخطم وانتصاب أذنيه. كما يجب أن يلم المربي ببعض طرق الغش التي تجري في الأسواق مثل الإجبار الحيوانات على الشرب بالوسائل المختلفة كوضع الملح على العلائق أو السقي بالزجاجات رغام أنف الحيوان.

كما يجب اختيار العجول ذات العمر والزن المناسب عن بدء التسمين، فإذا كان التسمين على البرسيم فيحسن أن يكون وزن العجل من 100-150كجم وعمره حوالي 6-8شهور، أما إذا كان التسمين على العلائق المصنعة فيفضل أن يكون وزن العجل 200كجم وعمره في حدود السنة.

( ثالثا ) المقررات الصحيحة والاقتصادية من العلائق المتزنة:

يجب تقديم العليقة اليومية للحيوان على مرتين ( حوالي الساعة الثامنة صباحا، حوالي الساعة الرابعة عصرا) كما يتم الشرب مرتين في الشتاء وثلاث مرات في الصيف ويكون بعد الأكل بنصف ساعة في حالة الحيوانات المربوطة. وفي حالة إعطاء برسيم أو دريس فيقدم الماء بين الوجبتين أي الساعة الثانية عشر ظهرا.

كما يجب أن تكون أحواض الشرب تحت مظلات حتى لاتسخن المياه من حرارة الشمس صيفا.

وأهم النقاط التي يجب توافرها في العلائق الجيدة واليت تقدم لحيوان التسمين ما يلي:
(1) يجب أن تغطي العليقة جميع الاحتياجات الغذائية الحافظة والإنتاجية للحيوان من طاقة وبروتين ودهن وعناصر معدنية وفيتامينات.

( رابعا ) الرعاية الصحية واكتشاف الحالات المرضية فور حدوثها:

بمجرد وصول العجول المشتراة إلى المزرعة يعهد بها للطبيب البيطري وذلك لفحصها والقيام ببعض الإجراءات العلاجية والوقائية التالية:

  1.  ترش العجول بالمبيدات المناسبة للتخلص من أي طفيليات خارجية ( القراد، القمل ) تكون عالقة بجلودها.
  2.  تجرع العجول بجرعات ضد الديدان الأسطوانية والكبدية.
  3.  تحقن ضد طفيليات الدم.
  4.  تحصن ضد الطاعون البقري والتسمم الدموي.

( خامسا ) استبعاد الحيوانات ذات النموات الضعيفة:

  1.  يجب توفير ميزان طبلية بالمزرعة لوزن العجول المشتراة فور وصولها للمزرعة، وفي حالة عدم وجود هذا الميزان يمكن الاستفادة من العلاقة القوية بين محيط صدر الحيوان ووزنه باستخدام شريط معد لذلك ( دليل 3).بعد دخول الحيوانات المشتراة بالمزرعة، يتم تقسم العجول الى مجموعات حسب تقاربها ففي الزن حيث تحسب مق5ررات العليقة اليومية للرأس على أساس متوسط وزن المجموعة. كما يجب متابعة وزن العجول مرة كل أسبوعين مع توحيد ظروف الوزن في كل مرة فيتم في الصباح الباكر قبل الشرب وتناول العليقة. وتقارن الأوزان النصف شهرية للعجول لمعرفة معدل نمنمها والوقف على مدي استجابتها للتسمين لاكتشاف الأفراد البطيئة في النمو واستبعاد العجول التي يقل معدل نموها في وزنتي متتاليتين عن ثلثي كجم في اليوم ( 20كجم في الشهر ). وعمومها يتراوح معدل النمو للعجول في حدود 0.8-1.0كجم/يوم.
  2. يجب أن تكون العلائق مستساغة ويقبل عليها الحيوان بشهية، لذلك يفضل أن تكون العلائق بها ولو جزء بسيط من الأعلاف الخضراء خاصة في فصل الصيف مثل الدراوة وفي الشتاء مثل البرسيم بحيث لا تزيد عن 2% من وزن الحيوان.
  3.  يجب أن تكون العليقة في مجموعها ذات حجم مناسب، فلا تكون معظمها من مواد مركزة فيكون حجمها صغير لا تؤدي على شعور الحيوان بالامتلاء ( الشبع الفسيولوجي ) كما أنها تسبب له اضطرابات هضمية.
  4.  يجب ان تحتوي العليقة على كمية كافية من الألياف ( قش الأرز-التبن ) حيث أنها ضرورية لإتمام عملية الإجترار، وفضل ألا تزيد عن 1%من وزن الحيوان الحي.
  5.  يجب ألا تزيد نسبة المادة الجافة في العليقة عن 2% من الوزن الحي للعجول الصغيرة، 2.5% للعجول المتوسطة أو 3% للعجول كبيرة الوزن.
  6.  يجب أن تكون العلائق اقتصادية وذلك عن طريق استخدام مواد العلف الناتجة من المزرعة علاوة على استخدام مخلفات المزرعة في سد معظم الاحتياجات الغذائية للحيوانات والاقتصار على شراء مواد العلف الضرورية والغير متوفرة في المزرعة.
  7.  يجب خلو العلائق من الأعشاب أو البذور السامة،كما يجب خولها من المواد الضارة كالرمال، والأحجار والقطع المعدنية وغيرها من المواد الغريبة وان تكون خالية من التعفن والتزنخ والتخمرات.

والجدول التالي يوضح نموذج لتكوين عليقة عالية الجودة

ويراعي إضافة مخلوط الأملاح المعدنية والفيتامينات بريمكس حسب التعليمات الموضحة على العبوة. اما في حالة عدم توفر كسب القطن غير المقشور والذي يستخدم بنسبة 15% يمكن أن يستبدل بكسب عباد شمس أو كتان بنسبة 11% فقط ويعوض الفرق في النخالة.

كما يفضل تقديم دريس البرسيم الجيد للحيوانات وتكون نسبته في حدود 15%من المأكول من العليقة، وعموما يجب أن تحتوي عليقة التسمين على حوالي 13% بروتين كلي وهذه العليقة المذكورة سابقا تحقق 1كجم نمو في اليوم طوال فترة التسمين.

(سادسا) مظاهر انتهاء فترة تسمين الحيوان:

في نهاية فترة التسمين يجب التأكد من المظاهر التالية للتأكد من أن الحيوان قد اكتمل تسمينه ( يطلق عليه استوي ):

  1.  يكون الجسم عميق – عريض – مندمج وممتلئ اللحم.
  2.  يكون الجسم واسع وعميق في الأرباع الخلفية.
  3.  يكون خط الظهر والبطن متوازيان.
  4.  قمة الكتف عالية مستديرة وممتلئة باللحم.
  5.  تكون الرقبة قصيرة وغليظة.
  6.  تكون عظام المؤخرة مدفونة في اللحم والمسافة بين الأرجل الخلفية واسعة.
  7.  تكون عظام الفخذ والإلية ممتلئة ومستديرة واللحم يملؤها إلى ما يقرب من العرقوب، وهو ما يغبر عنه بالتفاف الفخذ.
  8.  تكون الشكله ( عبارة عن الجلد الذي يربط البطن بالفخذ ) مشدودة ممتلئة بالدهن.
  9.  تحاط العكوة ( قمة الذيل عند المؤخرة ) بالدهن.
  • Currently 76/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 3749 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2009 بواسطة ayadina

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,556,073

التخطيط وتطوير الأعمال